الجمعة، 23 يناير، 2015

كيف لفقت"اليوم السابع " قضية مقتل الصحفية الشهيدة ميادة أشرف لأبو الليل ؟



  أبو الليل أو محمد عبد الحميد قائد"المقنعين "وأسطورة التأمين فى منطقة عين شمس، هو أقوى شخصية كانت تقوم بتأمين مُظاهرات جماعة الإخوان المسلمين والمناصرين لها فى تلك المنطقة  وذلك من خلال تسليح لبعض العناصر التأمينية فى أول وآخر المظاهرة والتى تقوم بإطلاق النار على قوات الشرطة او أى شخص يقوم بالتعدى على المتظاهرين بالضرب، و "أبو اليل" هو الشخص الذى كانت تقوم الشرطة والأمن الوطنى بمراقبته ورصد تحركاته بدقة شديدة.

بعد استشهاد الصحفية ميادة أشرف من قِبل نيران الداخلية وكما قالت " الشاهدة الوحيدة " احلام حسانين" وأكدت ان النار جائت من طرف عناصر الداخلية وأن شباب الإخوان هم من حملوا ميادة أشرف على أكتافهم ليحاولوا إسعافها ولكنها قابلت ربها بقلب صاف وأنين لرحيلها من بيننا........فى نفس الليلة جاء مقتل أبو الليل على يد قوات الشرطة بصفته مطلوباً بتهمة مقتل ميادة أشرف، وإن كان مافعله منافياًُ للقانون وتهمته ترويج السلاح كما قيل، إلا أنه ليس من حقنا الإخلاقى أن نقحم شخص مقتول لايستطيع الدفاع عن نفسه وتلفيقه تهمة مقتل الصحفية الشهيدة ميادة أشرف ليظل الجانى سعيداً بفعلته ومستمراً فى القتل ونزيف لدماء الأبرياء.

وأيضاً ليس من القانونى أن يتم قتل المدنين والمتظاهرين  السلميين من قبل قوات الداخلية لمجرد تعبيرهم عن أرائهم  ليس من المنطقى وأرى فى ذلك " استباحة للدماء" بدون مبرر.

وليس من المعقول أن تقوم صحيفة اليوم السابع بنشر محتوى الموضوع بدون التدقيق فى القصة الخبرية وكما فعل الكثير من الصحف الاخرى أيضاً إذ يتنافى ذلك مع اخلاقيات المهنةالحقيقة التى لايعلمها احد ...

أن أبو الليل الذى أرهب قوات الداخلية فى منطقة عين شمس ولاتزال بقاياه باقية حتى الىن برغم رحيلهوهى حقيقة لايمكن إنكارها...

وأنه تم تزوير الاخبار الخاصة به وبأخرين لإستبعاد ضبط وإحضار الشرطيين المتهمين فى قضية مقتل الصحفية الشهيدة ميادة شرف.وتم تلفيق التهمة لأبو الليل وآخرين بعد مقتله فى منزله "وغربلته" بالرصاصا ، إذ كانت جنازتة لاتخلو من عناصر الأمن الوطنى...

الحقيقة التى لابد أن يعلمها الجميع وبالرغم من وجود العديد من التجاوزات إلا انه ولأننى توصلت لتك الحقيقة فكانت تلك الشهادة غصة فى حلقى لابد أن اتحدث عنها وخصوصاً فى أجواء تلفيق القضايا بشكل غير منطقى وغير مقبول والتى يقوم بها بعض الصحفيين والإعلاميين فى السير نحو ذلك المجرى العكر ونقل الاخبار دون التدقيق والتأكد من مصادرها .

روابط عن الموضوع 

صحفى من اليوم السابع يؤكد مقتل الصحفية ميادة أشرف على يد الداخلية 

الاثنين، 12 يناير، 2015

إلا رسول الله يانقيب الصحفيين..


نحن لسنا مع القتل ولسنا مع العنف ولسنا مع من يعتدون على رسول الله قولاً أو فعلاً.
عذراً رسول الله، عذراً حبيب الله.

الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2014

ضابط المارينز فى "اليوم السابع" يزور إسرائيل....!!!!


استقصاء


مازلت علامات التعجب تحوم حول مؤسسة اليوم السابع لضمها لمحرر أجنبى كان يعمل ضابطاً  أمريكياً  و كانت خدمته فى جمهورية العراق، ونستعرض لكم بالصور زيارة المُحرر الصحفى حالياً والضابط الأمريكى سابقاً "مات وولف أو ماثيوس وولف" لإسرائيل وتصويره للصلوات اليهودية حول الحائط المبكى من خلال صفحته على الفيس بوك إذ قام بتحميل صور الزيارة منذ عام تقريباً.

يُذكر أن "وولف" يعمل محرر ومترجم فى موقع كايرو بوست النسخة الإنجليزية لموقع اليوم السابع.





السبت، 20 ديسمبر، 2014

مسرحية "رايح جاى بالصدفة " ضد الفساد


كان طبق الفول بالبيض هو " الحلال" الوحيد الباقى له، بها أنتظر أن يُطعم بطنه المتحجرة من الجوع ولكن شياطين الأنس وكل من حوله إستباح "لقمة عيش" المتبقية، حتى حبيبته تركته بين ظلمات الجوع.

ومن الجوع إستقوى بذاكرة القديمة المتبقية وبحضارته، تذكرأنه لابد أن يقف ضد كل ظالم وطاغى.

قال له الشيطان" أن مايحدث له إلا خطه من أجل فرض سيادة الظالم الكاذب الطاغى، فمن حوادث الطرق وقطارات الموت، وعبارة السلام وحريق بنى سويف، حلل كل ذلك فهو محاولة للسيطرة على العقول ونشر الفزع بين الناس لكى يستمر بث الفضائيات والأخبار الكاذبة التى تخدع عقولنا ليل نهار بغرض السيطرة الغير مباشرة وغسل الأدمغة".

كان فكرى "بطل المسرحية والذى يجسد دوره الفنان هشام عبد الله" يرى حياته ممله وتعيسة وروتينية، فلاعمل بعد تخرجه ولا حياة بعد أن تركته حبيبته لتتزوج بآخر أكثر منه ثراءاً.

حاول فكرى أن يستمع لذلك المذياع ولكنه مالبث أن أغلق مرة أخرى فلم يقتنع بالأخبار الملفقة.

جلس فكرى ليتذكرأيام الشباب بالجامعة مع حبيته ليظهر له الشياطين ليعكروا صفو حياته حتى أن حبيته تتحالف معهم لكى يمتصوا عرقه وتعبه ومجهوده، وأن لا قوة مع الشخص الشعيف، وأن قوة الإنسان بتمسكه بحقوقه فى صوته العالى ومطالبته الدائمة بها.

وإذا كان الجوع قد يعطل مسار الإنسان قليلا ولكن مقاومته وإصراره قد تجعل منه بطلاً يقهر الظلم والفساد و ومنها يستطيع ان يترجم مايحدث من حوله من نزاعات ليس هو طرف فيها ولكنه تتسبب فى طحنه يوماً بعد يوم وإلغاء شخصيته، ولكن عندما يستفيق الإنسان سيرى الحق والباطل ويرى أن أجداده دوماً علموه أن يقف لايخشى لومة لائم فى قول الحق.


ملحوظة  تُعرض مسرحية رايح جاى صدفة فى مسرح البالون يومياً من الساعة التاسعة إلى الساعة العاشرة مساءاً وهى من بطولة الفنان هشام عبد الله والفنانة عبير عادل، معتز السويفى، محمود الكومى، جهاد سلطان، من تأليف عبد الفتاح البلتاجى وإخراج محمد دياب.

الجمعة، 19 ديسمبر، 2014

اليوم السابع تحتضن ضابط أمريكى سابق وتطرد صحفييها

كشف حساب اليوم السابع 2

اليوم السابع، اسم بدأ فى العد التنازلى فى قاع الفشل والتخبط والدونية بعد أن فقد من حوله الثقة فيه وبعد أن  بدد أحلام الصحفيين الجدد وقام بطرد وفصل الصحفيين الشباب بدون تميز وبدون وعى فى مجزرة صحفية جديدة تُضاف للمجازر الصحفية للمؤسسات التى تُهدر مجهود من يعملون بها.وخلف ذلك تركت مؤسسة اليوم السابع آلاف التساؤلات الغير مُجابة واقعاً ولكنها مًجابة فعلياً من خلال التصرفات والأفعال.

أولاً إختلاق أزمة مالية داخل المؤسسة: وهو بعيد كل البعد عن الحقيقة إذ يتقاضى كبار الصحفيين مرتبات تصل إلى 30 ألف جنيه فى الشهر بينما يتقاضى الصحفيين الشباب مرتبات لاتتعدى الألف جنيه شهرياً وهو الفرق الشاسع والواضح فى حجم المرتبات.

ثانياً استجلاب صحفيين جدد:بعد فصل الصحفيين يتم استقدام صحفيين جدد مرة أخرى بمرتبات أقل، بعد فصل الآخرين، مع العلم أنه تم وعدنا بالتعيين ولم يحدث ذلك وتلك هى اللعبة فى استجلاب الصحفيين دون عقد أو تعيين أو أى شىء يثبت مدى ارتباطهم بالمؤسسة ولكن الأرشيف الصحفى والكارينة يثبت ذلك على الأقل.

ثالثاً صحفيون متدربون "كذباً":أسوأ ماقمات  به اليوم السابع وعلى لسان خالد صلاح رئيس التحرير، هو إعتبار كلاً من قام بفصلهم هم مجرد متدربين مع العلم أن منهم صحفيو ديسك وتحقيقات ورياضة وهناك من عمل لأكثر من عام ونصف العام، ذلك التصريح جعل "خالد صلاح" فى مهب الريح بعد أن فقد كلاً من حوله الثقة فيه وعوده الكاذبة بالتعيين وغدره بمن حوله فحتماً سيتم الغدر به قريباً فكما تدين تدان.

رابعاً اليوم السابع تحتضن ضابط أمريكى سابق:خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع يحتضن محرر صحفى أمريكى الجنسية وهو ضابط سابق فى "المارينز" وخدم فى دولة العراق، وهو يعمل فى موقع كايرو بوست النسخة الإنجليزية لليوم السابع، ذلك الأمر المريب الذى يجعله يسمح بعمل أشخاص من دول آخرى لانعلم ماهى خلفيات تداخلهم فى المؤسسة، مما يطرح علامات استفهام لطرده الصحفيين المصريين المترجميين و استمراره لإستجلاب هذه النوعية من المحررين.

بالفيديو: إختراق مخيمات الهايكستب


         لاجئى الهايكستب بالقاهرة يستصرخون لإنقاذهم من الأمراض والبرد القارس وتوفير مأوى
والحى يهددهم بالقتل مثل شهداء رابعة أو الخروج من المخيم مقابل مبلغ 200جنية





تحقيق: مها البدينى
كمخيمات اللاجئين، أو هو كذلك بالفعل، فى قلب العاصمة القاهرة، وتحديداً فى مركز شباب الهايكستب، عشرات من الخيام المتراصة بجانب بعضها البعض، أطفال ورجال ونساء وعجائز ومسنين مابين 149 أسرة يجلسون ينتظرون أن تحل عليهم الرحمة، من البرد القارس والأمراض المنتشرة، فمطلبهم فى مسكن يأويهم ويلملم أخشابهم وأسرتهم ومقاعدهم الفقيرة المتهالكة.
تذكرت أم أحمد أيام رئيس الوزراء عصام شرف عام 2011 عندما قرر أن يوفر لهم مأوى فى مساكن النهضة، بعد إعتصامهم أمام ماسبيرو فهم مواطنون من حقهم أن يعيشوا بأمان، أيام الرغد عاشوها قليلاً، ثم فوجئوا عندما تولى السيسى حُكم البلاد بقوات من الشرطة تطردهم من ملاذهم الأخير ومأواهم الأوحد، بأسلحة وسيارات أمن مركزى وعشرات من الشُرطيين المُقنعين قرروا طرد الأهالى بأوامر من محافظ القاهرة و رئيس حى النزهة، وهاهم الآن مهددون بالقتل والإبادة أو الخروج من المخيمات فوراً مقابل مبلغ 200 جنيه وهو مبلغ ضئيل لايكفى لتأجير غرفة صغيرة.
مواطنون سلميون
"لم تحدث أى إشتباكات أو خسائر كما ظن الشُرطيين، إذ توقعوا مقاومة الأهالى ليسقط القتلى  صرعى وهذا لم يحدث"، هكذا قال محمود سلطان أحد القاطنين بمخيم الهايكستب إذ إستشف ذلك من خلال الحديث مع أحد الضباط بعد أن قيل للضباط من قبل مسؤولى المحافظة أنهم  سيواجهون بلطجية ولكنهم فوجئوا أن المواطنون مسالمون وليسوا "خطريين" كما قيل لهم إفتراء على هؤلاء المواطنون، ولكنهم فى النهاية  تم طردهم ليستقر بهم الحال فى مركز شباب الهايكستب منذ 8شهور.
احتراق خيمة بسبب الأمطار
أحدى الخيام إحترقت بعد هطول الأمطار، أما بسبب الماس الكهربائى أو بسبب آخر غير معلوم، وبداخله احترقت أم ورضيعها دون موت وذلك من رحمة الله، فبأى ذنب يحدث ذلك، رُكام الخيمة وملابس الرضيع تحدثت عما حدث، أما الأب المكلوم فجلس على الرُكام يبكى على ليلاه، حزين بدون دموع، ولكن الواقع يروى مأساته.
لامدارس للأطفال
بجانب الأمراض التى تعرض لها الأطفال من الحساسية الجلدية والنزلات المعوية فأنهم لايستطيعون الذهاب لمدارسهم مثل أى طفل لأن ظروفهم لاتسمح بذلك كما ان المكان غير ملائم صحياً أو نفسياً للإستذكار.
الأمراض تتفشى
مأساة بجميع المقاييس أمراض تنتشر بين الأطفال والنساء من بينها مرض غريب يُدعى "الحزام النارى" كما وصفه أحد الأطباء للمريضة المقيمة بداخل المخيم.
أما نجلاء أحمد  فقد فوجئت ببطنها تنتفخ ومن بين جنبات "سُرتها" ينزف الدم مرة كل شهر على الأقل، ورجل آخر قرر الأطباء حجزه بالمستشفى بعد أن أُصيب بحساسية صدرية "ربو"، والأمراض تنتشر والمواطنون يستصرخون، صرخة ألم ، لعل الوطن أن يستمع ، وأن ينقذهم من براثن الموت وهم أحياء.
سنقتلكم مثل متظاهرو رابعة العدوية
"سنُبيدكم كما أبدنا المتظاهرون فى رابعة العدوية وسنسحقكم إذا لم تخرجوا من هنا" كانت عبارات التهديد صادرة من موظفو حى النزهة  للمواطنون الذين ظلوا فى حالة توجس وخوف أن تُبدد أحلامهم بعد الوعود التى لاحقتهم بتعويضهم، ولكنها تبددت عندما قال لهم الموظفون فى الحى أن كل أسرة سيتم تعويضها بمبلغ 200 جنيه والخروج من نادى الهايكستب فوراً والآن.
معاملة الأهالى
فى البداية كانت معاملة الأهالى قاسية ولكنهم تعاطفوا مع لاجئى المخيم فى نادى الهايكستب لأن مطالبهم مشروعة فى الحق فى مسكن يأويهم من الظلام والبرد، ولأنهم مواطنون فقراء عانوا من ظلم الدولة والوعود الكاذبة وهم مهددون الآن بالموت فى الشارع من الأمراض أو حتى القتل.



الأربعاء، 17 ديسمبر، 2014

كشف حساب "اليوم السابع"

هذا الموضوع الهام قديصلح للنشر فى الصحف، ليس الآن، ولكنه فى المستقبل القريب قد تكون تلك الكلمات ماده ثرية فى فيلم أو مسلسل تحكى تسلط "رؤساء التحرير" على الصحفيون الجدد، هذا التسلط الذى يُجبر رأس المال فى التحكم على عقول ومبادىء هؤلاء لكى تُسطر لهم وتتيح لهم الفرصة فى التحكم بطرق غير مبررة فى كتاباتهم وسياساتهم أى كان "أكل العيش مر" ولكن عندما يستقوى هؤلاء الصحفيون على المُقدرات ويظنون أنهم بذلك قد تملكوا كل من حولهم، فلابد لنا ان نقف لنقول كلمة واحدة أن المبادىء لاتُجزأ" وللباطل جولة وللحق صولات جولات.

حدثنى الأستاذ ناصر عراق رئيس التحرير التنفيذى لموقع كايرو دار التابع لجريدة اليوم السابع  وأجبر الزملاء الصحفيين على كتابة هرتلات"حظك اليوم" للإستزادة من ايرادات الموقع  قالى لى نصياً" أكتبى أى حاجة والناس هتصدق"...!!!
أن عقلى الصغير "الكبير" لايحتمل أن يقول لى رجل عمره وصل بالكاد إلى الستون عاماً وهو أديب "مُخضرم..!"، وليس معنى أن يسطع حلمه فى كتاباته الأدبية أن نُنفذ تخاريفه "العلمية" التى يبررها لنفسه صدقاً لكى نكتبها ونقررها ونصدقها أيضاً ليصدقها الناس وهى "كذباً"، فالقارىء ذكى جداً ولن أسمح لنفسى أن أقلل من عقليته.

 فهنا يأتى علم التنجيم لكى يقرر مصيره على الناس "إفكاًوراً وزوراً" ، أى كانت التصورات، ولكن المحررين أصبحوا يكتبوا مالا يعلمون، وأنا شخصياً لم أقبل ذلك ورفضته بمنتهى التهذيب فقال لى استاذ ناصر " أنا مش عارف مها البدينى بتشتغل صحافة ليه".

وأمام زملائى فى اليوم التالى صار يصيح" أنا مش عارف مها البدينى بتشتغل صحافة ليه؟ فإببتسمت وفى عقلى كان الرد" هو أنا لازم أكذب على الناس عشان أشتغل صحافة، إحنا ممكن نأسس مدرسة الصحافة النظيفة للرد على هرتلات الصحفيين الفاجرة".

أما عن التكليفات فقد كنت تقريباً أصل لمقر عملى سابقاً بصحيفة "اليوم السابع" مبكراً وأغدوا متأخرة وفى أقسام أخرى كنت أعمل أيضاً بلامقابل ورغبة منى وحباً وإكباراً للعمل المهنى والصحفى ليس إنتماءاً للمؤسسة بقدر إنتمائى وحبى لبعض الناس هناك، وقد يكون إنتماء لمكان تعبت فيه وأردت إثبات ذاتى فيه ولكنه لم يقدر ولم يحترم ذلك بسبب توليه بعض الشخصيات التى تهدر الحقوق عنداً وتكبراً وإحساس بنشوة الإنتصار الفانية فى بعض الصحف البالية التى ستذهب وتنتهى ولتبقى المواقف التى تظهر فيها حقيقة بعض الشخصيات.

لا أنكر ان هناك إيجابيات ولكن كلها تبخرت بسبب إهدار حقوقى وحقوق آخرين فى الصحيفة قد لا أعلم ظروف وملابسات مشاكلهم ولكن ما أعلمه أن تأزموا بسبب سُلطة رأس المال التى أخذتنا مع الريح  بدون وعى ودون  ذنب وستأخذ كلاً من آمن بها قريباً.

السبت، 6 ديسمبر، 2014

وقفة "باليافطة البيضاء" إحتجاجاً على حكم تبرئة مبارك بالزمالك والشباب يهتفون " ويسقط يسقط حكم العسكر"

إحتج شباب مستقلون على حكم تبرئة مبارك ومن معه فى وقفة إحتجاجية فى الزمالك، وحملوا "يافطة بيضاء" لا تحمل أى شعار 
أم الثوار قالت أنها تحتج اليوم على حكم تبرئة مبارك وذلك من خلال حمل "اليافطة البيضاء لأن "الكلام خلص" على حد تعبيرها 
بينما هتف أحد الشباب يسقط يسقط حم العسكر وردد الآخرون.

ومن جهة أخرى أغلقت قوات الأمن محيط ميدان التحرير وفرقت مظاهرة من ميدان عبد المنعم رياض، كما تحولت نقابة الصحفيين إلى  ثكنة عسكرية تخوفاً من تجمع المُتظاهرين.
5\12\2014

video

الخميس، 4 ديسمبر، 2014

تجربتى مع الإضراب



 إنها تجربة شجاعة، تجربة قوة، تجربة إرداة تجربة إستمرار فى الحياة، تجربة يومين من الإضراب هى أقوى وأشجع ما قمت به فى حياتى حتى الآن والبقية تأتى. على سلم النقابة رفعت يافطة مكتوب عليها "إضراب حتى عودة حقوق وكرامة الصحفيون الشباب" لم اسثنى أحداً منهم فهم منى وأنا منهم بالرغم من وقفتى وحيدة إلا أننى شعرت بقوة من عند الله، ذلك الجوع الذى يعتصر آلام المساجين إذ يضربون لشهور عدة من أجل حقوقهم، ولكنى كُنت حرة وإضربت بمحض إرادتى إحتجاجاً على إستبعادى من صحيفة اليوم السابع التى عملت بها بمنتهى المهنية والإخلاص والأمانة بل وساهمت فى العديد من الأقسام.

 قبل أن أقرر الإضراب تلقيت ذلك الهاتف المشؤم من زميل لى يُدعى هيثم  سلامة " ألو إنتى إجازة لمدة 6 شهور" يالله 6 أشهر كيف ذلك؟ ... وقبل أن أقوم بالإضراب هاتفت مديرى المباشر ناصر عراق والذى أكد لى أن هناك إعاده هيكله للصحيفة!!!.

كنت منهكة وتعبه لدرجة جعلتنى أفعل الإضراب وحيدة  إحجتاجاً على الإستبعاد بدون سبب وجيه  من قِبل صحيفة "اليوم السابع"، وأن قصة " الإجازة المُختلقة"  لاتليق بى إذ أننى لم أقتنع بذلك أبداً.

 مررت بتلك التجربة القاسية " الإضراب" والتى جعلتى أكثر قوة وأكثر صلادة إذ  أننى أستطيع أن أصل بصوت الحق إلا مالانهاية، طالما الحق معى فإن الله لن يتركنى أبداً.

 أعتقد أن زملاء ممن تم استبعادهم قد علموا بإضرابى ولكنى لم أتلقى أى دعم منهم، وأعتقد أنهم على أمل أن يعودوا مرة أخرى لأماكنهم وهناك من فقد أمل العودة وأنه لارجاء ولاسبيل لما سيتم فعله وتصعيده.

 لم أهتم  بقادتى ممن عملت معهم لأنهم لم يهتموا بى  وبقضية استبعادى أنا وأكثر من 60 صحفى آخر، مع العلم أنهم يعلموا جيداً إجتهادى فى مهنة الصحافة "اليوم السابع".

عام ونصف العام من القهر عام ونصف العام من الأمل والإجتهاد والصبر والإحتساب عام ونصف العام من حياتى ضحيت بها بنفسى وعملت فى أوقات لأكثر من 12 ساعة، عام ونصف العام من الضغط النفسى والضغط العصبى فى لحظات حب وأمل ورجاء واجتهاد.

 لم ولن أفقد ذلك الأمل أبداً، تحدثت عبر الرسائل الإلكترونية مع الأستاذ خالد صلاح بعد الإضراب على أمل العودة و لإنى مؤمنة بأن الله لايضيع أجر من أحسن عملاً " ولأننى قمت بذلك الإضراب إعتراضاً على ماقاله لى الأستاذ ناصر عراق والذى قرر بين يوم وليلة أننى فى إجازة لمدة 6 أشهر، إذ كنت قبلها بيوم واحد معهم!!! لا أستطيع أن أقول عن هذه الشخصية تحديداً سوى أن الله قادر أن يرينى به عجائب قدرته.

 عندما تحدثت مع الأستاذ خالد صلاح قال أنه يعتبر من قام بتسريحهم من العمل هم متدربين، وأن الإدارة هى من تقرر فترة الإختبار من عدمه حتى وإن طالت لأعوام، وتم تسريح المتدربين لإن علاقاتهم سيئة بزملائهم ولأنهم ليسوا على قدر من المهنية"،  فقلت له ماذنبى بذلك!!، وكيف لنا أن نعمل عام ونصف"تحت الإختابار" فنحن صحفيين، وأنا ممن عملت بمهنية واخلاص ولم أُسىء لأحد طوال فترة عملى معكم".

فقال لى الأستاذ خالد صلاح "المؤسسة تمر بأزمة مالية؟؟،
"كان استعجابى على الرد، وردى بناءاً على الإستخفاف بعقولنا كصحفيين هو ماجعلنى أقول ذلك ولأننى على قدر عالى من الصراحة والوضوح....

فقلت له "على المعينين أن يقفوا بجوار المؤسسة إذا كانت تمر بأزمة مالية  وأنا سأكون أول هؤلاء الذى يتنازلون عن مرتباتهم" لم يرد  الأستاذ خالد صلاح على ما قولت له ولكن فى النهاية لايضيع حق ورائه مُطالبُ... نقطة ومن أول السطر.

الأحد، 30 نوفمبر، 2014

قصة الشهيد تامر صلاح شهيد محاكمة القرن

شايفين الشاب الطيب ده اللى بيساعد الفقراء فى جمعية خيرية وبدووون مقاابل واللى كان بيصحى زملائه كل يوم الفجر عشان يخليهم يصلوا جمااعة وكان مواظب على ذلك سبحان الله فعلاً ربنا مش بيختا ر غير الناس الأبرار الصالحين الطيبين تامر صلاح بقى من ضمن الشهداء اللى ماتوا امبارح عشان نزل وقال لأ لرجوع مبارك حياته راحت هدر وأنتوا لسه قاعدين طيب هل دمه راح بلاش ، لأ على فكرة دمه مش ببلاش، عارفين ليه عشان انسان حر قال للظلم لأ وقال للعبودية لأ وقال لكل حاجة سيئة لأ عايز العدل والحرية والسلام انسان سلمى ، وطيب، لأبعد الحدود مش بشهادتى أنا بشهادة كل زملائوا اللى عرفوا بجد وقربوا منو وحبوه دى قصة الشهيد تامر صلاح اللى مات امبارح روحوا طلعت للسماء لسه برضوا بتقولوا انوا إخوان هااه لسه مش هتفقوا من الوهم اللى انتوا فيه ده شاب مصرى طيب وجدع وشهيييييييييييييييييد شهييييييييد شهيييييييييييييد عند الله عمر محقوا مهيضيع برضوا هتفضلوا ساكتين وقاعدين،،،، لكن أنا وغيرى اللى فهموا القضية مش هنسكت عارفين ليه؟ مش عشاانا عشان أولادنا من بعدنا ولو حتى موتنا متأكدين أن فى ألف واحد هينزل غيرنا!!! عارفين ليه عشان إحنا مؤمنين بالله عز وجل إن عمروا مهيسيب الحق لأنوا عادل وإحنا عند حسن ظننا بالله سبحانه وتعالى. اللهم أنصر الحق ومكنا منه وثبت أقدامنا للعلم" المستشفى والداخلية مكانوش راضين يدوا تصريح دفن الجثة غير لما أهلوا يمضوا على انه انتحر!!!!!! حسبى الله ونعم الوكيل الشهيد تامر صلاح ونحتسبه عند الله كذلك

خطة مخابرات"عضمة الكلب مرسى"

حدثني احد الأشخاص مزدوج الجنسيه وله علاقه بالاسثمارات الاسرائيليه داخل مصر انه جلس مع ضباط من المخابرات العامه ، وانه ينون الانقلاب عليه من خلال خطه محكمه، هؤلاء من ضباط الجيش والمخابرات الحربيه، والذين يستنزفون خيرات البلاد.

قال الدكتور م، أ  المقيم بالنمسا خطة الإنقلاب مرسومة منذ اليوم الأول وقد ابلغنى صدبق من فرنسا إن الأجهزة الأمنية في مصر تستعين بخبراء إسرائليين في مجال الدعاية و مجال الخدع البصرية التى تستخدم في تزيف الوعى وكل هذا بالتعاون مع المخابرات الأمريكية وبالأدلة التى سيعلنها بنفسه في الوقت المناسب لأنه كان يعرف أحد المختصيين في مجال البروبكندا ( البروبجندا ) هو أمريكى من أصل إسرائيلى ويعمل مع هوليود حيث كان دائم السفر إلى مصر وخاصة في الأشهر الماضية ولقد تأكدنا من فكرة السيناريو وتم إستخدام خدعة رسم أو رص خيام ميدان التحرير في الأسبوع السابق لــــ ٣٠ يونيو كى تكون متوافقة في المشهد.

ووفقا للخطة المرسومة كانت الحشود هائلة بالميدان إبان شهر يناير ٢٠١٢ وقت التصعيد ضد المجلس العسكرى حيث تم تصوير التحرير وكوبرى قصر النيل في حينها بالطائرة و من الملاحظ إنه كان أثناء مظاهرة ٣٠ يونيو الأعداد ليست بالكبيرة أو بالقدر الكافى للتصوير مشاهد مماثلة حتى توقيت صلاة العصر التى تلحظون فيها إن الميدان كان غير ممتلأ وهذا واضح في تسجيلات قناة أون تى فى، وعند إقتراب المغرب تم شحن الألاف من عساكر الأمن المركزى والشرطة في ملابس مدنية و قد تداخلوا مع المتظاهريين المدنيين وبدأت الطائرات ترمى لهم الأعلام كي تتماهى مع المشاهد القديمة لتضخيم حجم المتظاهرين وتم إستخدام عدسات ( Fisheye ) وإستخدام ( Wide lenses ) وقد تم مزج اللقطات مع بعضها البعض وتم إستخدام لقطات من رابعة العدوية ودار الحرس الجمهورى وقصر الإتحادية حيث أنصار مرسى في تلك الأماكن وإظهار المشهد الكلى كما ولو هم ضد الرئيس مرسي والخطة منذ البداية كان لها أسم مخابراتى أطلق عليه "عضمة الكلب مرسى" بالتعاون بين الموساد والسى أى اى والأجهزة الأمنية المصرية وبهذا كانت المؤامرة محكمة حيث المشاهد بدأت في خطة التحريض ضد الإخوان المسلمين عبر وسائل إعلام متعاونة معهم أمنياً لتنفيذ المخطط وتم تدريب بعض الإعلاميين على خطة تزيف الوعى الجمعى للمجتمع.

وكان كل هذا عبر المطبوعات و عبر فضائيات تم تمويلها خصيصاً لهذه المهمة وكانت التدريبات مستمرة في مدينة دبى وأماكن أخرى حيث وجود فريق أمريكى إسرائيلي مختص في فنون البروبجندا وهكذا تم تنفيذ الثورة المضادة بإستخدام بعض المتحمسين والمتطلعين للشهرة والمال من شباب الثورة وتم تدبير خطة تمرد الشعبية التى كانت فكرة مخابراتية وأمنية بإمتياز حيث بعض زملائنا ممن لهم علاقة ببعض رجال أمن الدولة أخبروهم بأنهم هم من يديرون حركة تمرد في المحافظات المصريه.

الاثنين، 17 نوفمبر، 2014

كيف تُسمع موسيقى المجازر فى حادثة كرم القوادييس؟


كتبت مها البدينى

نرى تلك المشاهد البشعة فى قتل جنود كرم القواديس، لانصدق مايحدث فى بلدنا من إقتحام للإرهابين وقتلهم لجنود أبسط مايكونوا فى المجتمع المصرى، وعندما تذهب لزيارة أهاليهم ترى مدى البؤس والفقر والحزن الذى حل بهم، فهم ضحايا الفقر، أما عن  مشهد المجزرة والتمثيل بالجثث فهو يروع قلوبنا،  وعندما نغلق على مشهد القتل، تظل الأحداث فى مخيلتنا، ويتحدث السياسيون، وينهض المحللون العسكريون ليحللوا المشهد، بينما يسطر المؤرخون كتاباتهم ليوثقوا المشهد كما رأوه وسمعوه ليظل ذكرى عالقة فى  الأذهان، أما الفن فيأتى هنا دوره الهام ليحكى ويقص تلك الرواية وتدخل معه موسيقاه التصويرية لتحتوى المشهد بشكل جنائزى مؤسف ومؤلم.

لكل موسيقى شكل وطعم ولون بحسب الموقف والكلمات والمشهد، يؤثر فينا بسبب الذكريات العالقة حول المشهد وكمية الدماء المُسالة والعنف، ويتأثر المؤلفون الموسيقيون بما حولهم من أحداث سياسية واجتماعية وإنسانية لتسطر المشهد فى النهاية فى معزوفة لحنية،  ليبقى دور المستمع.
فكيف توثق موسيقى "المجازر" بشاعة المشاهد التى نراها يومياً؟
توثق الموسيقى المشهد ليظل فى الأذهان، إذا أردت أن تسمع ذلك  فعليك إستماع "موسيقى تل الزعتر" لملحنها زياد رحبانى والذى تصف فيه مذبحة تل الزعتر 1976 لاتى حدثت فى مخيم للاجئين الفلسطينين بالقرب من شمال لبنان خلال الحرب الأهلية اللبنانية، إذا راح ضحيته 20 ألف فلسطينى و15 ألف لبنانى على يد الجيش السورى وميليشيات لبنانية بعد قذف مدفعى عنيف على البلدة.

أما الحادثة الأخرى فهى للمجازر التى إرتكبها العثمانين ضد الأرمن وفيه ستلتمس دور موسيقى "المجازر"  فى بداية فيلم بازار الأرواح- أرمينيا المسروقة-1919.

الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

الإنتفاضة الطلابية..عهد جديد

الكثير منا لايعلم أن عقلية الطلاب والشباب فى المرحلة الجامعية مختلفة عما يحدث من مواكبة لتطورات الاحداث، فالإنتفاضة الطلابية قامت فى الأساس على مبدأ البحث عن الحرية وبالرغم من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قد وفر الكثير من الحريات وفرص التعليم للطلاب بما يعرف به من رغبته فى توحيد الأمة العربية فى ظل القومية العربية المنشودة إلا أن الطلاب فى الجامعات المصرية قد ينتفضوا ضد نظامه!

الثلاثاء، 23 سبتمبر، 2014

رسالة من داخل سجن ابو زعبل

السلام عليكم ورحمه الله


 لقد تم اعتقالنا من داخل الحرم الجامعى من داخل جامعه الازهر يوم 24/12/2013 ذهبنا الى قسم مدينه نصر ثان كان قرار النيابه 15 يوم على ذمه التحقيقات ثم 15 اخرى ثم 30 يوم ثم فى يوم 24/2/2014 تم الحكم علينا ب 5 سنوات و 100 الف جنيه غرامه قام اهالينا بعمل استئناف على الحكم الباطل الاستئناف اتقبل لم يسلم الاستئناف ايضا من التأجيل فأصبحنا فى تأجيلات حتى الان وكان اخر تأجيل للأستئناف يوم 15/8/2014 الى يوم 15/10/2014 ( تأجيل 3 شهور من قبل العيد الصغير لحد بعد العيد الكبير ) وبسبب اعتقالنا بدون اى ذنب وبدون توجيه لنا اى تهمه حقيقيه قررنا نحن لما ذكرنا سالفا : الدخول فى اضراب كلى مفتوح عن الطعام حتى تفك هذه الازمه

والله الموفق والمستعان

( متنسوناش من دعائكم )
المعتقلون
 ( محمد احمد , احمد مراد , شعبان محمود , حسن احمد ,, حبشى حبشى ,, حسام صابر ,, اسلام محمود ,, احمد عبد الجواد ,, احمد عبد الرحمن ,, احمد عصام )

السبت، 20 سبتمبر، 2014

هل ينتفض الطلاب ضد زملائهم الشهداء!


أتذكر عندما كنت طالبة فى كلية الآداب قسم الإعلام أننى عندما قمت بتصوير أحدى مظاهرات الطلابية بالجامعة تم استدعائى من قبل أمن الدولة لإستجوابى عن أسباب قدومى لتغطية تظاهرات الطلاب ضد وجود الحرس الجامعى والمطالبة بمزيد من الحرية، حيث كان لايسمح للفتيات المتنقبات بالدخول إلا وكاشفه وجهها للضباط إذ لا توجد "حرسات أمن" للتفتيش ، مما كان يسبب ضيقاً لهؤلاء الفتيات، بالإضافة لتعدى أحد ضباط الشرطة على فتاة فى أحدى المظاهرات التى قامت بها الطالبات عام 2008 بجوار الحرم الجامعى بمدينة الطالبات، حيث قام بجذبها من شعرها وضربها أمام مرأى ومسمع الجميع. كانت هذه جزء من الصورة الكلية لمشهد الدولة البوليسية التى كنا نعانى منها ولازلنا نعانى بعد ثورة يناير منها، وللأسف عاد الوضع أسوء مما كان بعد أن استوحش الأمن بقبضته الضارية التى قد تنفجر للحظة فى وجوهم، إذا أصروا على قتل الطلاب فى المظاهرات. أما عن مشهد أستدعائى لمقر أمن الدولة فهو لتحذيرى من محاولة نشر صور المظاهرات فى اى صحيفة بالخارج أو ذكر تفاصيل لأى من المظاهرات التى أقوم بتغطيتها ،وهى لازلت موجودة معى تلك الصور، حيث أتذكر انه تم ضرب طلاب من جماعة الإخوان المسلمين وتمزيق قمصانهم لمجرد أنهم وزعوا ولصقوا يافطات عليها لا إله إلا الله محمدا رسول الله نصرة للنبى وقت الرسوم المعادية التى أمطرنا به الكاريكاتير الدينماركى الشهير. ولعل ما ننتظره الآن بعد سكوت وصمود وجمود الشعب المصرى أمام استوحاش الدولة البوليسية

أن ينتفض الطلاب بحثاً عن حريتهم فى حق التعبير وحق الكلمة وحق الحياة وتحديد المصير "نقطة ومن أول السطر" ستعود تلك الأيام لتحدثنا عما يجب أن يكون بعد ثورة يناير "الحقيقة" التى نبحث عنها ومازلنا نبحث عنها فلن يترك الله سبحانه وتعالى دماء الشهداء الأبرار التى سالت فى ميادين مصر لكى يعيش الطُغاة منعمين يظنون أنهم على حق وأنهم فى الحقيقة على ضلال. اللهم أنصر دماء الشهداء وأرنا فى تلك الدماء "النُصرة" على من بغى ،بقوتك ياذو الجلال والإكرام.

الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

شبكة "عوفاديا" ليست الأخيرة ، والحسم في إعدام الخائن رميا بالرصاص في ميدان عام




 المال والجنس والنساء ثالوث الوقوع في براثن خيانة الوطن ، ولا ننكر أن نقص الوازع الديني يعد سبب رئيسي من أسباب الانجراف لذلك ولكن تعددت الأسباب والجريمة واحدة . أن خيانة الوطن ليس له حلا سوي الإعدام للتخلص من فساد الشخص وخوفا من نشره لهذا الوباء ، فإعدامه في ميدان عام رميا بالرصاص أقل شيء ليكون عبرة لمن يعتبر. الإخلاص والسلام ، كانا شعار اتفاقية السلام "كامب ديفيد" والتي انهت الحرب بين مصر وإسرائيل ولكن الحرب الباردة لزالت مستمرة ، فإسرائيل ظلت طوال 44 عاما تجند بعض ممن سولت لهم أنفسهم من أجل المال ، بل وهي لاتعمل ولاتستطيع أن تعيش بدون أن تتجسس علي الجيران منذ إحتلالها فلسطين.

 تاريخ تجنيد العملاء وسقوطهم في أيدي المخابرات العامة يعيد نفسه من جديد بعد الكشف عن شبكة "عوافيا" والتي ضمت مجموعة من بعض شباب سيناء الغير وطني .

 هذه الشبكة التي عرضت قصة تجنيد هؤلاء الخونة ومنهم سلامة ابوجراد وكيف بدأ مع جماعة التكفير والهجرة وانتهي به الحال إلي تقديم معلومات عن وطنه لصالح العدو الإسرائيلي .

 حيث تشرح حالته مدي التناقض الرهيب في الشخصية مع البداية في اليمين المتطرف والذي يرفض الكيان الصهيويني ويتستهدف أراضيه وبين التعاون مع المخابرات الإسرائيلية ضد وطنه وبما يضر الأمن القومي المصري.

 لن تكون هذه النهاية بل أن "شبكة عوافيا " هي بداية سقوط وإنهيار عملاء الموساد في مصر ، ولكي نعرف مايحدث الآن فإننا لابد أن نشرح حالات سقوط الخونة في براثن الجاسوسية لنتعرف علي أنماط شخصياتهم وأسباب سقوطهم وقصة حياتهم وربطه بما يحدث الآن وماحدث من قبل في سلسلة روايات وقصص سقوط الخونة وأهداف إسرائيل من استمرارها في التجسس . قصص خيانة " الموساد" مستمرة: عام 1985 تمكن الأمن المصري من القبض علي 9 أفراد إسرائيلي الجنسية جاءوا ضمن فوج سياحي جزء منهم ، ذهب لمنطقة القناة ، والجزء والأخر ذهب للإسكندرية للتصوير ومتابعة الأماكن الحيوية والتجسس ، وعند القبض عليهم ووجد معهم خرائط وصور لأماكن حيوية .

 في عام 1986 تم القبض علي شبكة تجسس تضم عددا من العاملين بالمركز الأكاديمي الإسرائيلي في القاهرة ، وضبطت جهاز المخابرات لديهم كمية من الأفلام والصور ومحطة إرسال واستقبال مباشرة بإسرائيل وتبين أن هذة المحطة أيضا تقوم باستقبال مايحدث داخل وحدات الجيش المصري ، نفس القضية تشابهت مع أحد الدبلوماسيين الإسرائيليين حين استأجر شقة مطلة على كورنيش النيل في اتجاه المعادي ويقوم بالتجول في شوارع المعادي تاركا سيارة السفارة وتجولا بأحد السيارات التي قام بإستأجرها ليضع كاميرات مراقبة وأجهزة تنصت في أبواب العمارات وفيلات الشخصيات العامة لمعرفة تحركاته أجهزة الأمن المصرية رصدت ماحدث وطالبته بالرحيل الفوري لتجاوز حدود الوظيفة الدبلوماسية لأنشطة غير مشروعة .

 أما في عام 1990 تعاون إبراهيم مصباح عوارة ، مع أحد ضباط المخابرات الإسرائيلية وشرع في تجنيد "سحر" ولكن الفتاة رفضت التجسس علي وطنها وقامت بالإبلاغ عما حدث معها ،فقامت الأجهزة الأمنية بمتابعة "مصباح" وتمكنت من القبض عليه وحكم عليه بالسجن 15 عاما. شبكة "أل مصراتي": شبكة أخري شبيه لشبكة "عوفاديا" من عائلة واحدة ضمت 4 جواسيس من عائلة "مصراتي " وهم صبحي مصراتي وعائلته وهم من أصول عربية ليبية ولكنهم يهود ويحملون الجنسية الإسرائيلية وانضم لهم 2 مصريين بعد ذلك. العائلة الجاسوسة هي فارس مصراتي ونجليه فائقة وماجد والتي اعترفت أجهزة الأمن المصرية بشكل علني عن ضبط عصابة إسرائيلية للتجسس علي مصر وتجنيد الشخصيات العامة .


حدث ذلك عام 1990 وقد اعترفت فائقة ابنته المصراتي عن تجنيدها شباب مصرين ومنهم سعيد وشعيب وذلك لصالح إسرائيل هي وعائلتها لجمع معلومات عن القوات المسلحة وأماكن التمركز وحجم النشاط الاقتصادي وأراء السياسيين وطلاب الجامعات. وقد أثير حول المصراتي الشكوك بعد دخوله وخروجه مصر أكثر من مرة بحجة السياحة في فترات زمنية قصيرة وقد استأجر شقة فاخرة في أحد أحياء القاهرة وكان يحاول إستقطاب الشباب لتجنيدهم عن طريق ابنته وبالفعل تمكن من توطيد العلاقة مع شاب مصري ويعمل باحثا اجتماعيا ويدعي علي حسن عطيه .

عندما داهمت قوات الأمن شقة الجاسوس الإسرائيلي" المصراتي" حاول القفز من النافذة إلا أن إحدي قدميه كسرت وتم إلقاء القبض عليه . ووجد لديه برقيات التجسس ، كذلك بعض الأجهزة اللاسلكية و آلات تصوير صغيرة الحجم ، بالإضافة إلى جهازي راديو و تليفزيون و كمية كبيرة من تذاكر الطيران التي تثبت دخوله ليبيا أكثر من مرة وتصاريح عمل و جوازات سفر مزورة .

 هذه القضية التي كان يحقق فيها المستشار عبد المجيد محمود اعترف فيها الجناة بالتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي وتجنيد عناصر الجماعات المتطرفة وهذا مايتشابه مع قصة أعضاء "شبكة عوفاديا" حيث كان ينتمي أحد أعضائها لدي الجماعات التكفيرية والتي تكفر العرب . شبكة "المصراتي " كان هدفها أيضا تجميع معلومات حول البرنامج النووي والكيميائي لمصر وليبيا ومعلومات عن أماكن تواجد المنظمات الإرهابية في مصر. الأمر الذي أكده جهات أمنية في ذلك الوقت بأن هذه الشبكة كان هدفها الأساسي معرفة الشخصيات التي تنوي لتصنيع المعدات الحربية المصرية ومحاولات التصنيع الحربي في الأقطار العربية وبالتحديد مصر .

ولكن من العجيب أن "فارس المصراتي " قام بتعرية أعضائه التناسلية " وتبول " أمام الحراس والجمهور والمصورين و الهيئة القضائية أثناء محاكمته كإهانة للحضور .

تقرر حبسه 3 سنوات ثم تم الإفراج عن جميع المتهمين والمتهم فيها 6 أشخاص 4 صهاينة هم فارس وفايقة وماجد المصراتي وديفيد أوفيت و2 مصريين هم سعيد عبد الجليل وشعيب العطيفي وذلك كما قيل وقت حكم "المخلوع" مبارك أن التحقيقات أسفرت لترحيلهم لإسرائيل وفقا لمتطبات الأمن القومي .

 مدرب كونغ فو يتحول لجاسوس دولي 

هذه القصة تحمل في معانيها مدي الجشع والطمع الذي تغلغل في نفس هذا الشاب فبرغم أنه مدرب كونغ فو بأحد الأندية المصرية إلا أنه لم يتعلم من الرياضة الإخلاص والأمانة.

 طارق عبد العزيز والذي عرف بإسم "الفخ الهندي" وأقل أن يوصف به بالعميل الخائن للعرب والمسلمين والذي جمع معلومات عن سوريا ولبنان ومصر وقدمها علي طبق من فضة للموساد الإسرائيلي . في عام 2006 سافر طارق عبد العزيز إلي الصين للبحث عن عمل وأرسل رسالة عبر البريد الإلكتروني لموقع جهاز المخابرات الإسرائيلي يطلب فيه عملا ودون بياناته نفس الرسالة قام بإرسالها مرة أخري عام 2007 وبعدها تلقي اتصالا هاتفيا من عنصر من عناصر الموساد ويدعي جوزيف ديمور والذي طلب منه مقابلته بمقر السفارة الإسرائيلية في الهند . حيث تم استجوابه عن أسباب طلبه للعمل في الموساد وتم تسليمه 1500 دولار مصاريف انتقال وإقامة ومعيشه .

وبعدها تم تدريبه علي أساليب جمع المعلومات بالطرق السرية واعداد انشاء عناوين وإرسالها للبريد الإلكتروني لاستقبال وإرسال المعلومات بطريقة الشفرة .

وطلب منه استدراج شخصيات يعملون في مجال الإتصالات للتجسس علي الشخصيات العامة وامداد الموساد بالمعلومات بالإضافة إلي انه طلب منه معلومات في سوريا عن طريق التعاون مع عميل للموساد هناك بنقل معلومات عن حياة السوريين والإجراءات الأمنية للخروج والدخول بالبلاد وأيضا تجنيد عملاء في سوريا ولبنان ومصر.

طارق تم القبض عليه في القاهرة عام 2010 وبحوزته جهاز كمبيوتر يحوي معلومات هامة وتفصيله عن أعماله التجسسية لصالح إسرائيل ، بينما كانت أعين المخابرات لاتنام وساهرة لحماية الوطن أوقعت هذا الخائن العميل في الشباك .

 كشف النقاب عن أسباب التجسس

 أسباب مخفي وأسباب معلنه عن استمرار التجسس الإسرائيلي ومن أهمها جمع المعلومات الأمنية والإستخباراتية بضبط الخونة ومعهم خرائط وصور لمواقع حيوية بالإضافة لتدريب الجواسيس لاستخدام أحدث الأجهزة الإلكترونية وتحديد شقق وأماكن سكن الشخصيات المعروفة أو المطلوب استهدافها سواء بالقتل أو بالتجسس عليهم أو تجنيدهم لصالح إسرائيل .

 بالإضافة إلي محاولة التأثير علي الاقتصاد المصري وذلك بضخ كميات من الأموال المزورة ، ونشر فيروسات وأمراض عن طريق الأطعمة الفاسدة تصيب بأمراض العقم والسرطان والتسمم المعوي وهشاشة العظام، والقيام بعمليات تخريبية اجتماعية واخلاقية ببث كميات من المخدرات وشبكات الدعارة الدولية وعلي نفس المنوال أشارت تقارير عبرية إلي أن أعداد قضايا المخدرات المتهم فيها إسرائيليين داخل الكيان الصهيوني خلال 9 سنوات السابقة بلغت 4473 قضية في مصر فقط، مما يدل علي إعترافهم الضمني بأنهم حاولوا وقاموا بترويج المخدرات في مصر .

 هذه الحرب الباردة التي يتم استغلال شباب خائن ليكونوا مجرد قناع ومحاولة للوصول بالموساد لمعلومات معينة تضر بالأمن القومي ، فالجواسيس الذين وقعوا في براثن الموساد ماهم إلا لعبة "كوتشينه" في الأيادي وقت ما يريدون أن يتخلصوا منهم يتخلصون ، ويبقي الجاني في النهاية هو المتهم الوحيد تحت مسمي "خائن " للوطن ،حقير الذمم ، لايستحق الحياة علي أرض مصر الطاهرة المحروسة ،ولايستحق سوي الإعدام لان حياته لاتساوي شيئا .

الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

محاكمات القصاص الشعبى


أهكذا أراد من يصل الى سدة الحكم ان يحكم مصر؟

أن يصل بنا الحال إلى دوامة لانعرف منها أول من أخر وأول من يدفع ثمنها باهظا هم هذا الجيل والاجيال القادمة  حتى أن المعارضة متهمة فى حشد الناس من أجل الانقلاب على الشرعية،  للوصول أيضاً للحكم  من بين الاخوان وبين المعارضة، يبقى المواطن المطحون المغلوب على أمره ويبقى الشباب الثائر الحر، الصادق، ينادى بالعدل، فتلك الدماء التى سالت فى ربوع مصر وهؤلاء الشهداء ينادون ولإزالة اسمع أصواتهم دائماً فى كل مكان ...... أين العدل ! اين الحق ! أين دمائنا التى سالت  فى سبيل الله تعالى وفى سبيل  الوطن .

أن الشباب والجيل القادم هم من سيدفعونها الثمن باهظا بسبب حماقات السياسيين، فلن يغفر التاريخ لهم، وخاصة لمن سيثبت عليهم الخيانة العظمى لمصر والتحالف مع الدول الاخرى لبث الفتنة والفرقة فى مصر.

 نحن فى زمن التخوين ، وزمن الفتن  وزمن المعاصى ولكن الله سبحانه وتعالى سيعصمنا بإذنه وسيعصم هذا الجيل وسيعصم الشباب الأبى الذى يرفض كل الكذب ويستشف عقله وقلبه وصدقة فيما يحدث بمصر الآن.

مابين المؤيدون والمعارضون للدستور يبقى رأى الشعب المصرى هو الحكم والفيصل فى هذا الامر، و تنفيذ أساسيات ومبادىء الثورة من عيش حرية وعدالة اجتماعية وكرامة إنسانية والتى تنادى بها جميع الشرائع والأديان السماوية فى حقوق الشعوب والذى يجب أن يكفله الدستور المكتوب.

 ولكن النقطة المحورية والأساسية أن الثورة لا تزال مستمرة وإيمانا بذلك فإنه يجب الإجتماع على محاكمه للقصاص الشعبى لمن ثبت عليهم بالدليل القاطع المساهمة فى التحريض وقتل  المتظاهرين منذ ثورة يناير وحتى الآن وعلى راسهم رأس الأفعى  محمد حسنى مبارك وحبيب العادلى.

 ذلك لأن المستندات والفيديو هات التى تم اتلافها لاتعنى عدم وجود دليل، فيكفى شهادة أربعة أشخاص فقط على شخص ما فى أى قضية تجعله بمثابه متهم،  وفى ذلك سيكون هناك ٩٠ مليون مصرى يشهدون ضد هؤلاء ليس ذالك فحسب بل من ثبت عليه طمس الحقائق هو مشارك فى ذات الجريمة ، وعلى رأسهم أذناب وقادة المخابرات العامة فى عهد مبارك، بالإضافة لضرورة المحاكمة الشعبية ضد عبد المجيد محمود النائب العام المعزول لإ تهامة بعدم التحريك العاجل لبعض القضايا  الهامة والمرتبطة بالعهد البائد وأيضا ضرورة مسألة ومحاكمة احمد رفعت  المستشار الذى قام بإصدار الأحكام ضد علاء وجمال ومبارك والعادلى و٦ من معاوية فيما كان الأجدر به و سط كل هذة الاتهامات أن يقوم بإعدامهم جميعا لنتخلص من شرورهم .

 إن محاكمات القصاص الشعبى والتى أطالب أن يكون فى عضويتها القضاه الذين لم تلوث ضمائرهم ستريح أهالي الشهداء وستريح الشهداء فى قبورهم، ولن تجعل أى شخص تسول له نفسه أن يحاول السرقة او إتلاف وتعطيل المصالح العامة أو غلق الطرق أو  حتى التخوين.

  إن  محكمات القصاص الشعبى ضرورة فى هذا التوقيت الحرج لأن  الفساد عم واستشرى فلاتستطيع الحكومة المنتخبة ان تفعل شىء لانها تؤخر العدالة من اجل مصالح شخصية ، من اجل لعبة السياسة.

 إن  محاكمات القصاص الشعبى ستضبط الموازين وستجعل النفوس الإجرامية ترتعش ولاتقوى على مجرد التفكير فى أى فعل اجرامى.

إن محاكمات القصاص الشعبى سترعب وسترهب المجرمين والمشاركين فى قتل  الشعب المصرى بإسم
 الدين وهؤلاء الذين يبحثون عن مصالحهم مع الغرب على حساب الدم المصرى .

 وطالما لم تقوى الحكومة المنكوبة على رد الحقوق والتصدى بكل حزم للمجرمين، ولم يكن لديها القرارات الثورية الجريئة فى اعدام المذكورين فنحن نعفيكم من ذلك، لأنكم انشغتلم بالسياسة ونسيتم الحق.

 بسم الله الرحمن الرحيم ولكم فى القصاص حياة يا أولى  الألباب.
  صدق الله العظيم

 محكمة القصاص الشعبى الثورية الحرة

السبت، 22 سبتمبر، 2012

أحاديث المواطنين فى ميدان التحرير21 سبتمبر

التف عشرات الشباب فى ميدان طلعت حرب حاملين صورة صديقهم مهند سمير مطالبين بعودته من محبسه، هو ومعتقلين اخرين، تحدثت والدته حزينة معبره عن اسفها على حال ابنها الطالب فى الثانويه العامه بعد تعرضت قدماه للتلف جراء تعرضه للضرب النارى فى احداث شارع محمد محمود ،وكان سبب اعتقاله بعد ان عقد العزم على عدم للعوده للمنزل الا اذا أخذ حق احد أصدقائه بعد استشهاده فى احداث محمد محمود العديد من القصص والروايات للمعتقلين،ولكن لم تكن هذة الصورة الوحيدة لمشهد التظاهر فعلى بعد أمتار اعتصم مصابى الثورة مطالبين بحقوقهم المادية وعقدوا العزم على الاعتصام والنوم بالميدان للتظاهر للسلمى بينما التف حولهم سيارات الأمن المركزة والإسعاف أيضاً كانت أحاديث الثوار المجهولين الذين لم يعرفهم سوى من بالميدان حيث اشتهر عمرو غنيم "بهتيف الثورة" حيث يعرفه كل من بميدان التحرير باخلاقة الراقية السمحة وتصرفاته التى تنم على أخلاق الثورة الحقيقية،فيحدثك عن الثورة ويقول اتمنى تعود من جديد اما ام عبد الرحمن فهى متواجدة من ٢٥ يناير٢٠١١ ومداومة على التواجد بالميدان وسط شباب وفتيات الثورة فهى سياسية محنكة وخبيرة فى العلاقات الاجتماعية والإنسانية ذكية جداً بالاضافة الى استشعارها لسلوك من حولها ونقضها للأوضاع السيئة أيضاً بالاضافة لتدينها وداخل الميدان جلس كل هؤلاء يتسامرون يضحكون برغم الأسى يتعارفون ويتحدثون عن السياسة ويتعرضون على طريقة حكم الاخوان ،ولم تغب الأعين عن مناوشات شبابية وتشدد فى الحديث،فجاء عرس ليغطى ويذيب كل الأسى فالتفت الثوار للعروسين مباركين لهم وفرحين بهم فى مجموعات دائرية جلوسنا ليتفقوا بينما قام مصابوا الثورة بنشر يافطات للمطالبة بإقالة المسؤولين عن صرف أموال التعويضات للمصابين وقاموا بوضعها حول الميدان ليراها كل من يعبر الطريق بسياراتهم ولن انسى احد رجال الثوار من معتقل دام خمسة اشهر واختطف أبنائه وبعد عودتهم عاد مرة اخرى للميدان لم يهب ولم يخف من طغيان او ظلم بل عاد حاملا مطالب ثورة اخرى مطالب ليست بفئوية انا مطالب إنسانية ومطالب ثوار التحرير الحقيقية والتى يدعوا فيها على لسان كمال خليل القيادى اليسارى مسيرات السبت الموافق٢٢سبتمبر :١-رفض تأسيسية الدستور وإسقاطها ٢-رفض الخروج الأمن لقتلة الثوار مع القصاص لحق الشهداء ٣-الإفراج عن جميع معتقلى وضباط٨ابريل وتبنى شعار ثوار الالتراس "القصاص قبل الدورى" ٤-رفض القروض الخارجية ورفض الغاء الدعم على السلع الاساسية ورفع الحد الأدنى للأجور والمعاشات الى ١٥٠٠جنية شهريا وتطبيق مبادئ العدالة الاجتماعية ٥-احترام العقيدة الدينية لكل المصريين وضد إهانة الرسول الكريم علية الصلاة

الاثنين، 28 مايو، 2012

هل ستصبح مصر جزائر ثانية(2)؟؟؟

أن الحاضر لا يكتمل بدون الاطلاع على الماضى ,كما أن اطلاعنا على الماضى قد يحد من اندفاعنا وراء كل جديد براق. ان تهديدات الفريق احمد شفيق الواضحة للإخوان المسلمين فى تصريحاتة من خلال الصحف وايضا ماقالة عن الرئيس الخلوع بأنه مثله الاعلى يوضح لنا اعادة انتاج النظام البائد واحيائة من جديد بل وعودتة (بشراسة) اكثر من ذى قبل . إن المجلس العسكرى وضعنا بين خيارين (سرطان الاخوان وطاعون النظام البائد) وهذا بيد الشعب المصرى الذى جوعه المجلس العسكرى لإجباره على اختيار طاعون احمد شفيق . فبعض المصريين يؤيدون احمد شفيق(غيظاً) فى الاخوان المسلمين,والبعض الاخر يختار (الاخوان) خوفا منهم واخرون مقتنعون ان الاخوان حزب وطنى اسوء من قبيله,وايضا لانهم يؤمنون بانهم(صح )وليس هناك صحيح غيرهم(الاخوان)!!! لماذا اشبه الاخوان بالسرطان؟؟؟ كما ذكرت عن تخوفات عودة انتاج حزب وطنى جديد ولذلك شبهتهم بالسرطان ,فأنا عن نفسى مع السرطان مادام هناك دواء لعلاجة ,بمعنى وجود رؤية واضحة او معاهدة وكلمة واحدة..لا رجوع عنها كما حدث من قبل (_وهى التشاور مع من يمثلون اطياف المجتمع المصرى وبدون تمييز), فبالعدل تحيا الامة , وبكلمة التوحيد تنفرج الغمة لماذا يتشتت صوت الشعب المصرى؟؟؟ مابين احمد شفيق ومحمد مرسى هناك من هو اعلى واسمى (الله عز وجل) مابين المصالح الشخصيةومصالح الجماعة هناك من هو اسمى(الله عز وجل) لن يتشتت الشعب المصرى اذا رفع ونادى بكلمة النصرة والتوحيد ,الكلمة التى جمعت المسلمين من مشارق الارض الى مغاربها ,الكلمة التى لم تميز بين ابيض او اسود او احمر او اصفر ,الكلمة التى رفعت النفوس ونقت العقول وجمعت شتات الامة لماذا هذا المقال؟؟؟ كما ذكرت فى أول كلماتى بالمقال أن معرفة الانسان لاتكتمل بدون رؤية للماضى ودراسة لها، ولأن التاريخ يعيد نفسة فأننى أرى تخوفات من فتنة عنيفة قد تحدث فى مصر كما حدث بالجزائر فى العشرية السوداء عندما نهض الاسلاميون بالحكم ثم قام النظام السابق بإحلال مجلسهم واعتقالهم وما كان على الاسلاميون الا ان قاموا بالرد ولكن بمنتهى العنف والعدوان وكان الضحية هو الشعب الجزائرى. كان ذلك بسبب التعنت والعند (فالعند يولد الكفر) واذا فرض النظام الاعتقلات عليهم لاسكاتهم فى مصر فستصبح مصر جزائر ثانية والضحية فى النهاية هو الشعب المصرى بل جميع فقراء مصر والاجيال القدامة ستتحمل الاثم بدون ذنب . وارى ان كلمة التوحيد التى وحدت الامة وستوحدنا باذن الله بمنتهى الامانة والاخلاص (لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله)

الأحد، 15 أبريل، 2012

هل ستصبح مصر جزائر ثانية؟؟؟

تحقيق ,مه
ا البدينى, وسط مايحدث في مصر من نفور سياسي من اجل سلطان زائل , وسط رغبة في استحواذ على كتابة الدستور, وسط من قالوا نعم للتعديلات الدستورية ومن قالوا لا , وسط المجلس العسكري ووسط محاكمة الرئيس مبارك التي لانعلم مايحدث بها, وسط من استشهد من اجل الحق , ووسط التخوينات من شباب الثورة أنفسهم ووسط الفلول الذين يسعون لعودة الحكم من اجل مصالحهم الشخصية ,وسط من تم اعتقالهم ووسط أيضا من صمت وانتظر ليرى ماسيحدث في مصر, وسط كل الزيف والخداع والتضليل السياسي والغموض في مستقبل مصر وجب علي وكالة المغرب العربي للأنباء المستقلة أن تأخذ أراء حقيقة بعيدة عن التشويه والزيف الاعلامى عن مصر وكان السؤال هل ستصبح مصر جزائر ثانية؟؟؟ من وجهة النظر الجزائر ,يجيب ا/ عبد الرازق بو القمح نائب رئيس تحرير موقع الشروق اون لاين الجزائرية: أن مصر اجتازت مرحلة مهمة في التحول الديموقراطى رغم وجود غموض في طريقة تسيير المجلس العسكري للمرحلة الحالية, ولكن بمجرد تنظيم انتخابات رئاسية ستسقر الأمور, واعتقد أن هناك اتفاق خفي بين الإخوان والمجلس العسكري حول تقاسم السلطة وتسيير المرحلة القادمة ,بحيث تكون الموازنة أن الإخوان لهم وزن بالشارع المصري بينما المجلس العسكري يسير الملفات الخارجية , أما الثوار سيجدون أنفسهم مجبرين على المسايرة أو البقاء كقوة مقاومة لأي انحراف, وسيستمروا في الثورة السلمية لان ليس لهم خيار ,فاذاتركوا السلمية سيخرجون من اللعبة والشرعية لان المجتمع المصري يريد الآمن والاستقرار والخروج من الأزمة بأخف الأضرار, وأضاف أن الثوار بلاشباب الإخوان المسلمين لاوزن لهم. تقول ا/ بوخلاط نادية صحفية بجريدة صدى وهران بالجزائر : نجح الشعب المصري في الإطاحة بأحد أكبر رموز الاستبداد بعدما ذاق مرارة أزمة فرضت عليه. و كانت ثورة الشباب المصري ضد نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك في 25 يناير و التي كانت شرارتها الاعتصام في ميدان التحرير, حيث واجه الشباب المنحدر من مختلف طبقات المجتمع المصري بصدور عارية ذكورا و إناثا رصاص البوليس ,و تمكن من وضع لبنات التغيير حتى سقوط مبارك و لعل الايجابي في الربيع المصري هو تمكنه من استمالة الجيش إلى جانبه ليكون نصيرا لقضيته ,و إلا لكانت الثورة حماما من الدم لا ينتهي و لعل محرك الثورة الذي أطاح برموز نظام نخره سوس الفساد الذي كانت انعكاساته سلبية على الشعب المصري( فقر وأزمات) متعددة الأوجه خانقة حالة طوارئ مفروضة و بدت مصر كأنها سجن كبير, و تبعية غير مشروطة لأمريكا و انعزال و تقلص دورها الريادي في العالم العربي و تحالف ضمني مع العدو الإسرائيلي أزمة الخبز و الغاز هي التي مكنت الشعب الجزائري من إدراك أن هناك بوادر انفجار في مصر كانت شرارته مباراة في كرة القدم" حركت و حيكت خيوطها من قبل النظام المصري السابق كانت الثورة التي اندلعت في 25 يناير قد أثلجت صدور الجزائريين الذين عاشوا مع عصر جديد للثورة العربية مع الجارة تونس ثم الشقيقة مصر وظل المتابعون يتمنون تنحي مبارك و اذكر في هذا السياق أنني كصحفية بجريدة "صدى وهران" المحلية كنت أشرف أنا و زميل لي على صفحة تحمل عنوان"طاق على من طاق" كنا نقوم بالتعليق على صور مبارك و في وضعيات فكاهية تعكس حالة رموز النظام أيضا خصوصا "مبارك" و نجليه "جمال" و "علاء" و عقيلة الرئيس المتنحي "سوزان مبارك" و الصفحة لاقت إعجاب القراء و ظللنا نعدها حتى بعد تنحي الرئيس مبارك لتعريف شريحة واسعة من الشعب الجزائري حقيقة النظام المصري و كونه لم يكن يعكس و يعبر عن الشعب المصري الشقيق وأضافت أن مصر بعد الثورة فقد جزم الكثير و راهن العديد من الإعلاميين و حتى عامة الشعب في الشارع الجزائري, بأن رحيل مبارك سيعيد مصر إلى حاضرة السرب العربي و بعدها كانت أحداث حرق الكنيسة و الاعتداء على الأقباط فخشينا وقوع حرب طائفية و انجرار مصر في دوامة الصراع العرقي كما يحدث إلى يومنا هذا بالعراق ,و أدرك البعض أن مخلفاتها ستكون سلبا على مصر و استقرارها و أدركنا في ما بعد أن للنظام أيادي سوداء لمحاولة كسر شوكة الثورة التي انتصرت, أما القيادة العسكرية بزعامة المشير طنطاوي ينظر إليها في الجزائر أنها مجبرة على ترك السلطة و الاستماع لمطالب الشعب المصري فحكم العسكر ليس مرحب به على اعتبار أن الثورة جاء بها الشعب فهي ملك له شريطة البقاء صف واحد فقد خشينا تشرذم هذا القطر العربي العزيز على قلوبنا ,خشينا من الانزلاقات و انتخابات مجلس الشعب التي سيطر عليها الإسلاميين كانت في نظر متتبعوا الشأن المصري بالجزائر بأنها ردة فعل طبيعية و كطريقة للانتقام على قاعدة "عدو عدوي صديقي" و "التحالف مع الشيطان حتى لو لبس عمامة" برغم أن تجربة الجزائر مع الإسلاميين كانت مريرة أدت بالبلاد إلى عشرية من القتل التخريب و الدمار الذي لا تزال أسبابه و فاعليه مجهولة والمعروف في الجزائر على أن التشدد الإسلامي و الحركات الأصولية في مصرمن أبرز و أكثر وأشد الحركات تطرفا و لعل قدم تواجدها قد يكون تجربة مغايرة و يرى الجزائريون و خصوصا النخبة المثقفة بأن هناك مناحي ايجابية لتسلم الإسلاميين السلطة في مصر و لن تكون "جزائر ثانية" كون الشعب المصري في تنشأته و في عمومه يميل إلى التدين في سواده الأعظم و هذا يجعل احتمال تكرار التجربة الجزائرية ضئيلا, و النقطة الثانية هي كون الشعب المصري مثقف و لن ينزلق, و الايجابي أيضا في تسلم الإسلاميين هو قطيعته مع العدو الصهيوني و التبعية الأمريكية و هذا ينظر إليه في الجزائر بعيون ايجابية و استحسان كبير سيجعل مصر تعود إلى مركزها الطبيعي كقلب العروبة النابض. ويقول خضير بوقايلة صحفي بجريدة القدس العربي ويقول في مقالة الثورة المصرية انتكاسة على الطريقة الجزائرية : إن المجلس العسكري بوثيقة الفتنة التي دسها في طريق الثورة وأدت إلى ما نشهده من بوادر انتكاسة الثورة وكأنه يحاول أن يستنسخ هو الآخر التجربة الجزائرية التي فتحت قوسا لإيهام العالم أن البلد دخل عهد الديمقراطية والحرية ثم سرعان ما أغلقه وعاد إلى ممارسات القمع والتسلط بغطاء شعبي هذه المرة. تجربة مريرة عاشتها جزائر ما بعد عهد الانفتاح السياسي القصير أدت إلى إقناع الواهمين والسذج أن النظام الحاكم إنما هو طوق النجاة الوحيد وهو إكسير حياة الشعب، وكل محاولة للتخلي عنه معناها الفوضى الأكيدة والعودة إلى سنوات النار والدم. لا مفر أمام ثورة 25 يناير من مواصلة النضال حتى الاستبعاد الكامل لأية محاولة قائمة لإجهاضها. على الثورة المصرية كباقي الثورات في تونس وليبيا واليمن وسورية أن تنجح لأن في ذلك حياة لشعوب تلك البلدان وسندا قويا للشعوب الأخرى التي تترقب بفارغ الصبر لحظة الانعتاق والتحرر. أما وجهة النظر المصرية فيؤكد الاعلامى والكاتب ا/محمد الاسوانى ويقول : إن الحقيقة الماثلة أمامنا تؤشر على مخطط النظام الشبه متهاوي الذي أسس له حسنى مبارك وعصابته ممن تمكنوا من نهب مصر وتجريف خيرتها يسعون بتوجيه مخابراتي صهيوني للدفع بمصر إلى طريق الهاوية وهذا واضح في طريقة المحاكمات الهزلية لهؤلاء الذين قتلوا شعب مصر ونهبوا خيراتها بدون وجه حق لهو دليل ساطع على دفع شعب مصر لطريق العنف وهذا هو ما يجهزون أنفسهم له وحيث امتلاكهم السلاح المتمثل في جيش مازال أسير في أيادي قيادات فاسدة مازال ولاءها لمن سرقوا مصر فلا شك سيضربون شعب مصر بكل قوة وتحت حجج واهية سوف يسمونها في الوقت المناسب ومنها سيقولون لكم هذا التعبير ( حماية مصر من التدخل الأجنبي ) وهذا سيكون مبررهم لعسكرة مصر ضد جميع القوى المدنية المطالبة بالحرية والكرامة وقد قالها من قبل عمر سليمان بأن شعب مصر جاهل بالديمقراطية وقد قالها أحمد نظيف إن شعب مصر لا يفهم الديمقراطية وهذا ما هو راسخ في عقلية كل من حكموا مصر في عهد الرئيس المخلوع ولذا أقول بأن جميع الشواهد تبر هن على دخول مصر في مرحلة تشبه ما حدث للجزائر وانقلاب عصابة قيادة العسكر على شعب مصر على كونه شعب قاصر . ومن جهة أخرى يضيف ا/ عادل عامر رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية بمصر: من البداية ليست مصر جزائر أخري للان ظروف الجزائر كانت تختلف حيث أن الجيش هناك اغتصب السلطة الشرعية من بعد أن فاز حزب الجبهة الشعبية بالأغلبية الانتخابية مما أدي إلي سقوط أكثر من آلاف الشهداء خلال عشرة سنوات من الحرب الأهلية بسبب الانقلاب العسكري , أما مصر فالجيش حمي الثورة ودافع عن مشروعيتها ومطالبها ولما أدار شئون البلاد وافق علي كافة مطالبها من خلال المشروعية الانتخابية,و مستقبل مصر تحدد من خلال اللجنة التأسيسية للدستور على أساس أن مصر ستصبح دولة إسلامية والصراع الدائر الآن في تأسيس اللجنة الدستورية وانسحاب الأزهر يعطي فرصة الاستحواذ من قبل التيار الإسلامي وكذلك الانتخابات الرئاسية , والصراع الدائر الآن علي هذا المنصب من بعد ما أعلنوا عدم ترشحهم لهذا المنصب وأضاف في ظل الظروف الحالية اعتقد أن استحواذ الإسلاميين سيضر بأمن ومصلحة مصر وسوف يتم عزلها عن العالم وستكون بكستان أخري وإيران أيضا.

السبت، 3 مارس، 2012

لماذا الثورة المسلحة؟؟؟

سألنى بعض الأشخاص لماذا تدعمين الثورة المسلحة على صفحتك بشدة؟؟؟ أليست الثورة سلمية منذ البداية؟؟؟ فقلت لهم: الثورة سلمية منذ البداية، ولكن اليس مايحدث فى مصر كفيل بان ندافع عن انفسنا بانفسنا، فى ظل غياب الامن الغير مبرر، وفى ظل المحاكمات الغير جدية والتى لاتسمن ولاتغنى من جوع, وفى ظل مانشعر بة من مهانة وعدم احترام لعقلية المصريين, وفى ظل غياب العدل , واستشراء الظلم والفساد. فقال لى احدهم: أوليس الرد بالسوء هو دليل على الضعف؟ فقلت له: أن مات لديك أخ أو قريب أو عزيز فى الثورة , هل ترضى بعدم محاكمة من قتلة محاكمة عادلة, هل ترضى , بان تظل دمائة مسالة على الارض دون ان تطالب بالقصاص ؟, هل ترضى بان يعاقب المظلوم ويترك الجانى بل ويرقى فى اعلى المناصب فى وزارة الداخلية؟, كيف تأمن على من يحميك..... وهو يسفك دمك !!!! فسالنى اخر: وماذا عن الاستقرار.... الاستقرار والامن؟ انكى تدعين الى الفتنة ؟ انكى من تل ابيب؟؟؟ فقلت لة: اتشعر بالاستقرار والامن,,,, اتشعر ان هناك من يأمنك,,,, وهناك ارتفاع معدل السرقات وحوادث قتل الطرق المجهولة؟ اى استقرار هذا؟ وقد تم الافراج عن البلطجية فى الاقسام والاستعانة بهم ضد الثوار ثم حرق المجمع العلمى لكى تحرق وتدمر مصر فى النهاية , اى اشخاص هم الذين تقول انهم يأمنوك ويقوموا على السهر وحمايتك فى حين انهم يستعينوا بالبلطجية ضدك؟؟؟ ففى نظرى قمة الفتنة ان تترك المدانون فى القضايا يخرجون من بلادك فى قمة التكريم والاحترام (قضية التمويلات الامريكية) وهم من قاموا بشرخ كبير فى الدولة وهيبتها دون ان تحكم فى قضيتهم فى حين انة اذاتم القبض على مصرى فى امريكا فى قضية مشابهة لن يخرج منها سالما, ,قمة الفتنة الا تحكم فى اى قضية من احداث ماسبيرو , احداث رئاسة الوزراء, احداث محمد محمود, ونترك عالقى الاذهان , فالرد على مايحدث ان المجلس العسكرى هو المتسبب فى بشكل او باخر فى ازدياد حدة هذة الاحداث , قمة الفتنة ان تجعل من المقبوض عليهم فى القضايا مثل الرئيس المخلوع مبارك بل وتكرمة فى افضل الاماكن حتى انة لم يتم نقلة الى الان الى سجن طرة , دليل على ان الكلمة السائدة الاولى والاخيرة للمجلس العسكرى فمجلس الشعب المنتخب الذى يمثلنى ويمثلك (لم تحترم كلمتة الى الان) من قبل المجلس العسكرى (دليل على تواطىء هذا المجلس) فالاجدر بمجلس الشعب اذا كان صادقا ان ينضم لصفوف الثورة الان,, قمة الفتنة ان يترك هؤلاء القتلة دون ان يحاكموا محاكمة ثورية ويتم اعدامهم فى ميدان التحرير مثلما اعدموا الشعب المصرى عندما سفكوا دماء الشهداء على ارض ميدان التحرير فى ثورة 25 يناير. قالت لى احداهن: مجلس الشعب المنتخب يمثلنا الان فلا داعى لهذة المهاترات؟ قلت لها : ارجوكى لاتحدثينى عن مجلس الشعب , الذى لابد ان نسيمة مجلس البعض منهم (مجلس الاخوان) للاسف الشديد هذا المجلس يؤكدلى لى كل يوم ان قرارتة غير محسومة , وان راية غير مأخوذ بة , انهم مع المجلس العسكرى يدا بيد ضد الثورة والثوار , ان كان هذا المجلس يمثلنا فعلا وان كان هذا المجلس صادقا , فليقوم حالا بعمل محاكمات ثورية والقصاص العاجل , ببساطة هذا القصاص سينهى حالة الاعوجاج فى الشارع المصرى ,هذا القصاص العاجل سيجعل كلا من سولت نفسة فى سرقة شخص ما او قتل او خطف اى شخص ان يندثر فى منزلة خائفا مرعوبا , لانة سيعلم ان هذة الدولة, دولة عدل. لم اسلم من الاتهامات ولكنى مؤمنة بما اقول ,,,, اضافت لى اخت فاضلة: لم نلبث وهانحن نعد لدستور جديد ولدولة نظامية جديدة ولرئيس منتخب حر ايضا؟ قلت لها: معكى حق,, دستور جديد,,, دولة ورئيس منتخب,,,, على انقاض الثورة التى لم نرد منها الحقوق المسلوبة,,,,,,,,, دولة على انقاض ثورة , كنا نأمل ان تعيد الحقوق , ولكن استشرى بها الظلم بسبب من قاموا عليها,, لقد حمى الجيش الشعب والثورة, ولكن المجلس العسكرى خذلنا , ودفع براسة فى الرمال بسبب قراراتة وتصريحاتة الباطلة, الملونة , والتى تمتص غضب الجماهير ولكنها لاترد الحقوق لطالبيها. وانا دائما اؤمن بمقولة: ليس هناك قوات فاشلون, بل هناك قادة فاشلون, واسال العسكرى عن تعذيب المعتقلين, كشف عذرية الفتيات, ضرب طلاب كلية الاعلام بالعصا الكهرباء, ترك رموز النظام السابق لفترة كبيرة لحين ترتيب اوراقهم, اليست كل تلك الاتهامات جديرة باسقاط مجلس العار والافك(العسكرى). توضيح اخير: المجلس العسكرى وافق على الانقلاب على الرئيس المخلوع بعد تهديدات من ضباط الجيش بالانقلاب على الحكم بسبب ماالتمسوه من ظلم على الثوار فى ثورة 25 يناير , وبعدها قام العسكرى باعتقال هؤلاء الضباط (هم ضباط لم تنشر اسمائهم من قبل ولم يظهروا اثناء الثورة فى شاشات التلفاز), نسأل الله ان يثبتهم فى سجنهم . فى النهاية المطلوب: 1- محاكمات ثورية فورية عاجلة والقصاص العادل لمبارك واعوانة القتلة. 2- تطهير الشرطة من الفاسدين تطهير الاعلام من المنافقين تطهير القضاء ممن ليسوا لديهم ضمير . 3- الافراج الفورى عن المعتقلين السياسين بالسجن الحربى وفى جميع المعتقلات الاخرى بما فيهم (ضباط الجيش الشرفاء). هذة المطالب الاولية بجانب المطالب الاساسية للثورة عيش حرية عدالة اجتماعية, ابسط مايقال انها مطالب الثورة , تنفيذها ليس صعب , ولكن الاصعب ان يكون الانتقام هو سيد الموقف , وان تصبح الاغتيالات ضد الخونة على قدم وساق هى الوسيلة لكى نصل بها الى غايتنا فى دولة العدل , التى غاب عنها القانون , بل غابت عنها الضمائر .